:من نحن

تأُسست دار الهدهد للنشر والتوزيع في مدينة دبي عام 2011، وسرعان ما أصبحت واحدة من الدور الواعدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي ارتبط اسمها بنشر الإبداع والمعرفة الحديثة الهادفة إلى مواكبة النهضة التي تشهدها الدولة، ومن خلال سعيها الدائم إلى بناء سمعة مرموقة ووضع بصمة في صناعة النشر المحلية والعربية.

وتولي الدار اهتماماً كبيراً بكتب الأطفال والناشئة، كونها من المجالات التي ما زالت تتحرك باتجاه النضج في اللغة العربية لما لها من تأثير إيجابي على الجيل العربي الصاعد، حيث تساعده في التعرف على العالم من حوله، وتنمّي عنده القدرة على الاستيعاب والتركيز.

إن من أهم ما تتبناه الدار المساهمة في الارتقاء بثقافة المجتمع وتنمية مواهبه وطاقاته، وترك بصمة لا ينكرها من يسعى لرفعة المعرفة ونشر الثقافة، وتسعى بصفة خاصة لتشجيع المواهب الشابة، للأخذ بيدها، والارتقاء معها في سلَّم الإبداع، كما تهدف الدار إلى ترسيخ محبة المعرفة، وتعميق نزعة المطالعة وملازمة عوالم الأدب والفن والثقافة.

:الرسالة

تعزيز ثقافة القراءة والاطلاع وتحفيز الإبداع لدى النشء العربي من خلال تقديم أعمال أدبية عالية الجودة لغة ومضموناً، والإسهام مع الناشرين العرب في الارتقاء بصناعة الكتاب في المنطقة، وتقديم الأفضل للقارئ العربي .

:الرؤية

تتجسد رؤية "دار الهدهد" في تقديم الإنتاج المعرفي المتميز وخاصة في مجال الأدب والمعارف المتنوعة، ونرجو في ذلك الاختلاف والتجديد، باستخدام الوسائل الحديثة في النشر، وتعميم النشر الإلكتروني، وتعزيز دوره خلال السنوات القادمة.

:الأهداف

• تحقيق مبيعات جيدة لضمان التقدم ومتابعة الرسالة وتغطية تكاليف آلية العمل.
• تقديم أعمال على مستوى راق لوضع بصمة في وسط النشرالعربي والعالمي.
• تشجيع المواهب الشابة واكتشاف أقلام متميزة يرجى لها ارتقاء سلم الإبداع .
•المساهمة في بناء الأجيال معرفياً وثقافياً لما في ذلك من أهمية بالغة للوطن من خلال الاعتناء بالنشر الجيد والجاد.

: مجالات النشر

تركز الدار في السنوات الثلاث الأولى على الأقل على الكتب الأدبية الإبداعية عامة وما حولها، وتتوجه الدار نحو الشباب العربي القارئ والمقبل على القراءة، وستكون الكتب في التصنيفات التالية:
• أدب الأطفال
• أدب اليافعين
• أدب الكبار