الرؤية عند الطفل

الرؤية عند الطفل والدخول في عالم الألوان

دائمًا ما تسأل الأم :ما الذي يراه طفلي الرضيع عندما ينظر إلي؟ هل يستطيع طفلي رؤية ألوان ثيابي الزاهية بوضوح؟ هل بإمكاني تطوير الرؤية عند طفلي وتحفيزها؟ كيف يرى طفلي الرضيع الألوان؟

متى أبدأ بالقراءة لطفلي؟ هل يمكنني أن أقرأ لطفل حديث الولادة؟

إليك الإجابة عن هذه التساؤلات حول الرؤية عند الطفل ممزوجة بمعلومات عن القراءة المبكرة، وكيف تدخل الألوان عالمهم، وكيف تطورينها.

كيف تبدأ الرؤية عند الطفل؟

بالنسبة إلى الطفل تبدأ عملية تدفق المعلومات البصرية منذ اللحظة الأولى التي يبصر فيها الحياة، فيرى الأشياء من حوله ضبابية اللون، وتكون باللون الأبيض والأسود، أما حدة البصر فهي حوالي 5 ٪ بالنسبة لشخص بالغ، في حين لا يمكن تمييز الوجوه إلا من مسافة ما بين 8 – 25 سم، وهي مسافة مماثلة لتلك الموجودة بين وجه الأم والطفل ( أي ما دمت خارج هذه المسافة فأنت فقاعة رمادية متحركة ).

يبدأ العالم بالتغير تدريجيا وبسرعة، ويدخل أول لون في حياته وهو اللون الأحمر في عمر الشهرين، ومن ثم يستطيع رؤية اللون الأخضر بعد أسابيع قليلة من الأحمر، ويكون بمقدرة الطفل رؤية ألوان الطيف كاملة مع بداية الشهر السادس، وتمييز درجات الألوان في نهاية عامه الأول.

أي يزداد إدراك الطفل عن العمق والطول والأشكال والمجسمات والألوان مع تقدم الأشهر تزامنا مع نموه وتحفيزه بصريًا

 تطوير الرؤية عند الطفل

يكون التطور متدرج وسريع خلال السنة الأولى للطفل متزامنا مع نموه وتحفيزه وتتمثل عملية تطور رؤية الطفل للألوان والأشكال على النحو التالي:

  • الأطفال حديثي الولادة 0 – 2: يرون العالم بالأبيض والأسود وتدرجات الرمادي، يفضلون مشاهدة الأشكال والوجوه الكبيرة القريبة المتناسقة، وأكثر ما يميزونه في الوجه هو خطوط الشعر، العينان، الانف والفم، في هذه المرحلة الأطفال يبحثون عن وجوه الأشخاص الذين يعتنون بهم ويغذونهم.الرؤية عند الطفل
  • الأطفال بعمر 2 أشهر: نقلة نوعية تدخل في عالم الطفل، وهي البدء بظهور أول لون وهو الأحمر، وأكثر ما يحبون مشاهدته هي أشكال العين والخيوط المستقيمة والمنحنية والأنماط عامة كرقعة الشطرنج.
  • الأطفال بين 3-4 أشهر:يمكن لمعظم الأطفال في هذا العمر التركيز على مجموعة متنوعة من الأشياء والأشكال الصغيرة والمتفرقة بين الألوان ولا سيما الأحمر والأخضر.الرؤية عند الطفل
  • الأطفال بين 5-11 شهرًا: يبدأ الأطفال في إدراك العمق والرؤية ثنائية العين للألوان.
  • الأطفال الذين يتجاوزون السنة: تصل رؤية الطفل للألوان في هذه المرحلة إلى المستويات الطبيعية الموجودة عند البالغين.الرؤية عند الطفل

طرق تحفيز الرؤية عند الطفل وتطويرها

هناك العديد من الأمور التي يمكن للوالدين القيام بها لمساعدة طفلهم على تطوير حاسة البصر، والرؤية لديهم بشكل صحيح، وفيما يأتي بعض الأمثلة على الأنشطة المناسبة لكل فئة عمرية، التي يمكن أن تساعد في النمو البصري:

·         الأطفال حديثو الولادة حتى أربعة أشهر

بإمكانك فعل هذه الأشياء مع طفلك لتحفيز حاسة البصر لديه:

  1. استخدام ضوءًا ليليًا، أو مصباحًا خافتًا في غرفة الطفل.
  2. إجراء تغييرات على السرير بشكل متكرر، وعلى موضع الطفل فيه.
  3. إبعاد الألعاب عنه حوالي 20 سنتمترًا، وجعلها على مستوى نظره.
  4. إحاطة طفلك بألوان متناقضة.
  5. ارتداء ملابس بالأبيض والأسود.
  6. استخدام الرسومات، وتصميم جدران مخططة.
  7. استخدام سجادة لعب بالأبيض والأسود.

·         الأطفال من خمسة أشهر إلى ثمانية أشهر

خلال هذه المرحلة يمكنك فعل الكثير من الأمور لتطوير حاسة البصر عند طفلك، مثلًا:

  1. تعليق الألعاب الملونة فوق سرير طفلك حتى يمسكها ويسحبها ويركلها.
  2. منح الطفل متسعًا من الوقت للعب، والاستكشاف على الأرض.
  3. توفير مكعبات ملونة بلاستيكية أو خشبية له بحيث يمكنه حملها في اليدين.

·         الأطفال من تسعة أشهر إلى عام

إليك ما يمكنك فعله مع طفلك لتطوير الرؤية لديه:

  1. لعب الغميضة معه وابحثي عن الألعاب التي من شأنها أن تساعد في تطوير الذاكرة البصرية لطفلك.
  2. نسمية الألوان عند التحدث لتشجيع الطفل على ربط الكلمات مع اللون.
  3. تشجيع طفلك على الزحف باتجاه لعبة ملونة.
  4. الاستمتاع بقراءة كتب التعليم المبكر المتخصصة بكل مرحلة من المراحل.

لا تقللي من أهمية مراجعة طبيب العيون حتى وإن لاحظت أفضل التصرفات والنتائج على طفلك، بل اجعلي منها عادة لتتعرفي إلى صحة طفلك، ونموه البصري.

 

بإمكانكم طلب كتب الأبيض والأسود للتحفيز البصري عبر الروابط التالية:

أشيائي الصغيرة

أكبر وأنمو

بيوت

شاركنا برأيك