التفكير النقدي

6 طرق لتنمية التفكير النقدي لدى طفلك

توضح الكاتبة «إلين جالينسكي-Ellen Galinsky» في كتابها «العقل في طور التكوين: المهارات الحياتية السبع الأساسية التي يحتاجها كل طفل» أهمية تعليم الطفل مهارات التفكير النقدي. إذ في عالم أصبح فيه التعرض للتكنولوجيا من آلاف الرسائل والمعلومات والصور والفيديوهات جزءًا من حياتنا صغارًا وكبارًا. يُعدُّ التفكير النقدي للأطفال تحديدًا من أهم المهارات في الحياة وفي قرننا الحالي تحديدًا، والذي سيحتاجه في كل مراحل حياته. فهو وسيلة لتحقيق أهدافهم الأكاديمية والمهنية المستقبلية، وقد لا تأتي فرصة لكي يتعلمه طفلك في المدرسة، حيث بعض المدارس تدمر الطفل الذي لديه تفكير نقدي أحيانًا. فالبداية دائمًا من الأسرة؛ لإرشاد أبناءهم وتنمية مهاراتهم. لذا لنتعرف معًا على ماهية التفكير النقدي وفوائده وأهم الطرق لتنمية التفكير النقدي في طفلك.

ما هو التفكير النقدي؟

يمثل التفكير النقدي قدرة الطفل على تخيل المعلومات وتحليلها وتقييمها؛ لتحديد مدى سلامتها وواقعيتها. كما تمكن الأطفال من تكوين الآراء والأفكار الخاصة بهم على نحو سليم ومنظم ومعرفة الجيد منها والعكس. فيعد التفكير النقدي جزءًا من حل المشكلات واتخاذ القرارات وتحديد الأهداف وهو أساس التعليم.

مثل الصندوق الجامد

تخيل أن لديك صندوق كبير ملئته بالكرات حتى لم يصبح هناك متنفس لأي كرة أخرى، ملايين الكرات في الصندوق ولا تستطيع تحريكه الآن. هكذا عقل الطفل يُملأ أحيانا بكم ضخم من المعلومات في مرحلة دراسية ما ومن نظام تعليمي يعيق حركته، هذا الطفل الذي أصبح جماد مثل الصندوق معبأ بلا أي فائدة ومقيد بكل تلك المعلومات دون أن يفكر فيها. ولكي لا يصبح عقل طفلك جماد ومستقبل فقط للمعلومات.

فوجب تنمية التفكير النقدي لديه الذي سيجعله يستقبل ويخرج معلومات، فسيقيم كل معلومة آتية إلى عقله ويحللها ويبحث عن مدى صحتها وفائدتها ويطرح حولها أسئلة وهذه هو المطلوب حتى في البيت يستقبل في كل لحظة معلومات كثيرة. فقد تسبب معلومة واحدة مغلوطة حاجزًا أمام تقدم طفلك في مستقبله فهو استقبلها دون أدنى تفكير فيها، فيكتسب الأطفال الذين يتعلمون التفكير النقدي فهم أعمق للعالم من حولهم ويميلون للانفتاح على العالم.

يُولد الطفل فضولي

 يولد الطفل فضوليًا ومنفتحًا لمعرفة العالم. ومثل أي مهارة، يكتسب الطفل مهاراته من الأسرة. حتى لو المجتمع قاتل لأي مهارات وفضول. تظل البذرة التي زرعتها فيه وتسقيها من صغره باقية وذلك ينطبق على مهارات التفكير النقدي والتي ليست عملية سهلة بل تحتاج لوقت وصبر منكم أيها الآباء. فيمكن للطفل التقييم جيدًا واكتساب مهارات التفكير النقدي من سن الثالثة. فمن الجوانب المهمة للتفكير النقدي هي:

  • القدرة على حل المشكلات المعقدة في حياتهم.
  • تعزيز الابداع والاستقلالية والتشجيع على السؤال دائمًا وعدم كبح الفضول.
  • بناء علاقات وتقييم العلاقات الجيدة من السيئة والتعامل مع أي تحديات فيها.
  • معرفة الذات وتقييمها وتحديد الأهداف بدقة، مما ينبأ بحياة مهنية وشخصية رائعة.
  • الشعور بالرضا مع التطوير المستمر للذات.

التفكير النقدي

 6 طرق لتنمية التفكير النقدي في طفلك

كما ذكرنا مرارًا أن البداية من الأسرة، لذا إليكم بعض الطرق لطفل يفكر بشكل مستقل، يشكل آراه بعيدًا عن أي تأثيرات خارجية، ولكن قبل عرض الطرق لنوضح ما هي مهارات التفكير النقدي، وعملية التفكير على نحو نقدي .

ما هي مهارات التفكير النقدي التي وجب تعليمها لطفلك؟

  • الملاحظة.
  • التحليل.
  • الاستدلال.
  • التواصل.
  • حل المشكلات.

ولنوضح ذلك أكثر من خلال عملية التفكير بشكل نقدي باستخدام تلك المهارات وهي كآلاتي:

  • تحديد المشكلة أو القضية.
  • جمع معلومات حولها.
  • تحليل تلك المعلومات من خلال البحث والمناقشة.
  • اقتراح حلول للمشكلة واختيار أفضلها.

التفكير النقدي

الـ 6 طرق لتنمية التفكير النقدي في طفلك

1.    كن قدوة لطفلك

من أفضل الطرق أحيانًا لتعليم الأطفال مهارات ما هي أن تبدأو كآباء بممارسة تلك المهارات أمام أطفالكم، إذ يميل الأطفال إلى تقليد ما يرونه. فيمكن للآباء ممارسة التفكير النقدي أمامهم لتوصيل المهارة لأطفالهم. فمثلًا ممارسة التفكير أمامهم في أشياء ما وطرح الأسئلة وتحليلها والوصول إلى الاستنتاجات، ختامًا بتوصيل الهدف المرجوه من ناحية صحة هذه الأشياء أو كونها عادلة أو أخلاقية.

فيمكنك توصيل رسائل مهمة لهم من ممارسة التفكير أمامهم. لكت قد توصل إليهم رسالة ما عن شيء. لكن عند طرح شخص ما لشيء فلا يستطيعون التقييم؛ فمن المهم توضيح العملية أمامهم والمناقشة، فذلك يسمح للأطفال بمراقبة عملية تفكير آبائهم وتقليدها.

2.    التعلم عن طريق اللعب

إن الأطفال يتعلمون باستمرار عن طريق اللعب، إذ أن قضاء وقت معهم في اللعب أمر مهم ويجب أن يحدث بشكل دوري خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة. فيمكنك تطوير عدة مهارات من خلال اللعب معهم ومنها مهارات التفكير النقدي. فمثلًا يمكنك أثناء اللعب معه، طرح أسئلة حول اللعبة أو حول أي أشياء أخرى أو شيء يحبه ويثير اهتمامه؛ بهدف مناقشته نقاش ثري، يدرب عقله على التفكير.

3.    التفكير في حل المشكلات

من أهم المهارات التي تنمي التفكير النقدي هي حل المشكلات، فيمكنك مثلًا أن تطلب من طفلك نقل شيء ما من مكان لآخر دون استخدام يديه، والمناقشة معهم وتبادل الأفكار ومساعدتهم. أو طرح مشكلة ما والطلب من طفلك أن يفكر في أكثر من ثلاث طرق لحل تلك المشكلة. فالمهم هو تدريب عقل الطفل من خلال مناقشته ومساعدته على حل المشكلات.

4.    التشجيع على طرح أسئلتهم

قد يكون الإجابة على الأسئلة المستمرة لطفلك أمرًا مرهقًا، لكن يُعدُّ تشجيع طفلك على طرح الأسئلة من الطرق المهمة لتنمية تفكيره النقدي. فالإعراض عنه أو إظهار مشاعر النفور من أسئلته أو عدم الإجابة يقتل فضول الطفل وينطوي على ذاته وقد يبحث في أماكن أخرى وليست كل الأماكن جيدة خاصة على الإنترنت. فسيؤتي صبركم كآباء والمحاولة في التفكير والبحث عن إجابة طفلكم ثماره في نهاية المطاف. كما تعلم الأسئلة التي يطرحها طفلك كيفية التعبير عن نفسه وما يدور بداخلها، فينمو ذكائه العاطفي.

5.    التشجيع على الانفتاح

لكي يكون طفلك مفكرًا ناقد، فيجب أن يكون منفتحًا. لكن ماذا نعني بـ منفتح؟ إن الانفتاح يعني أن يكون موضوعيًا وغير متحيز لفكرة أو أفكار معينة. ولزم امتلاك تلك المهارة من قبلكم كآباء وذلك بممارسته أمامهم وتدريبهم على النظر لأي قضية وتحليلها بشكل موضوعي وشامل لكل جوانبها.

فمثلًا قد يكون لدى الطفل نظرة مسبقة عن أمر ما، اكتسبها منكم أو من بيئته المحيطة. لذا فعليك تدريبه بأن يترك أحكامه وافتراضاته عن هذا الأمر والمناقشة معه حولها وتحليلها.

6.    تدريب طفلك على اتخاذ القرارات

تقييد الطفل الدائم وعدم السماع لرأيه، فيصعب عليه مستقبلًا اتخاذ أي قرارات. فترك مساحة لهم أمرًا مهمًا، فيمكنك أن تتركهم ليعبروا عن رأيهم مثلًا في الطريقة التي يريدون بها قضاء وقتهم أو اتخاذ قرارات حول ما يجب فعله بمصروفهم الشهري وبالطبع مع توجيههم إذا ما كانوا سينفقونه في شيء مضر لصحتهم.

فيعد اتخاذ القرارات من المهارات المهمة التي يجب تدريب الطفل عليها والأمر دائمًا يبدأ بالتقليد كما نقول، فحينما يرونكم كآباء تمارسون عملية اتخاذ القرار حول موضوع ما، فإنهم يتعلمون من ذلك الآلية التي فكرتم وحللتم بها إلى أن توصلتم إلى قرار معين.

ففي عالم المعلومات فيه غير محدود وكم كبير منها يعج بالخرافات والأخلاقيات المدمرة.. فأنت تسدي خدمة غاية في الأهمية بتعليم طفلك مهارات التفكير النقدي.

شاركنا برأيك